واصلت طائرات التحالف غاراتها التي إستهدفت مواقع وتجمعات لمليشيات الحوثي والمخلوع صالح في عدد من المحافظات اليمنية.

وذكرت مصادر المقاومة وفقا للعربية أن طائراتِ التحالف قصفت مواقعَ للميليشيات في منطقة أرحب شمال صنعاء وفي كرش بمحافظة تعز، وذلك لقطع إمدادات الميليشيات بين لحج وتعز، كما قصفت طائراتُ التحالف عددا من المواقع في البيضاء ومأرب

فيما نفذ طيران التحالف ثلاث غارات جديدة على منطقة مطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة صنعاء، وهي القاعدة الجوية التي تعد الأكثر استهدافاً من قبل طيران التحالف منذ بدء عملياته في مارس الماضي.

وبحسب مصادر يمنية فإن طائرات التحالف لا تزال تحلق في سماء صنعاء، ربما لضربات استباقية جديدة للقضاء على أي تجمع حوثي مسلح.

وفي تعز تمكنت المقاومة الشعبية من السيطرة على منطقة “ثعبات” الواقعة جنوب المستشفى العسكري، كما استطاعت قوة من عناصر المقاومة التقدم باتجاه منطقة الجحملية والتسلل إلى مدرسة عقبة بن نافع ومحيطها والنيل من مجموعة من الحوثيين وآلياتهم العسكرية، ما أدى بحسب مصادر المقاومة في تعز إلى مقتل15 عنصراً من الحوثيين.

ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح – وفي تخبط ميداني واضح – واصلت قصفها على عدة أحياء سكنية، مستخدمة قذائف الهاون وبشكل عشوائي .

ومن جانبه رد طيران التحالف بقصف جوي لمواقع الحوثيين في ضاحية الحوبان شرق تعز، كما استهدف أيضا – وبحسب مصادر للعربية – اجتماعا لقيادات حوثية وقيادات من ميليشيات المخلوع صالح في عمران، ما أدى إلى مقتل سبعة عشر منهم.

وفي تحرك عسكري منسق بين المقاومة الشعبية وطائرات التحالف نفذت كلا القوتين ضربات مباشرة لمعاقل الحوثين في الجبهة الجنوبية الغربية من محافظة مأرب أدت إلى مقتل أربعة عشر حوثيا وتدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.