أفادت مصادر خاصة وفقا لـ”العربية” بمقتل 21 مسلحا من ميليشيات الحوثي، وجرح عدد آخر في تجدد المواجهات المسلحة بين المقاومة الشعبية والحوثيين في منطقة العدين بمحافظة إب وسط اليمن.

وكانت قناة “العربية” قد أفادت في وقت سابق اليوم عن مصادر خاصة أيضا بمقتل القيادي الحوثي أبو حسين في كمين للمقاومة في البيضاء، كما قتل القيادي الحوثي عبدالرحمن مرداس في صعدة.
ميدانياً، واصلت طائرات التحالف العربي شن غاراتها على مواقع المتمردين ومأرب والبيضاء، فيما تصاعدت وتيرة المعارك في تعز، حيث تحاول المقاومة الشعبية استعادة السيطرة على قصر الشعب ومعسكر قوات الأمن الخاصة بعد سيطرتها على معسكر قوات الدفاع الجوي، وحاصرت اللواء 25 غرب تعز.

من جهتها، أعلنت مصادر المقاومة أن اشتداد وتيرة المعارك خلال الساعات الماضية على الجبهات الغربية والشرقية في محافظة تعز، حيث تحاول المقاومة استعادة السيطرة على قصر الشعب ومعسكر الأمن المركزي.

وعلى الرغم من وصول تعزيزات لميليشيات الحوثي وصالح إلى تعز، فإن المقاومة سيطرت على منطقة “ثعبات” الواقعة جنوب المستشفى العسكري، وعلى معسكر قوات الدفاع الجوي وحاصرت اللواء 25، كما شنت المقاومة هجوما مماثلا على معسكر اللواء 35 وتستمر في محاصرته.

أما ميليشيات الحوثي التي تسعى لتأمين الخطوط الأمامية لقاعدة العند والعودة إلى لحج، وتأمين تواجدها شرق جنوب تعز، فقد هاجمت مناطق في لحج، لاسيما “كرش” و”عقان” ومعسكر “لبوزة”، شمال غرب قاعدة العند، وتصدت لها المقاومة والجيش الوطني، وأجبراها على التراجع بعد تكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

جاء الرد على تلك العمليات النوعية حين قصفت ميليشيات الحوثي وصالح أحياء الروضة والمسبح في تعز، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين.

وقالت مصادر محلية في محافظة إب إن المقاومة حققت تقدماً في قرى شذبان، وسيطرت على عدد من القرى المطلة على المدينة، وأجبرت الحوثيين على التراجع.

ولقي في محافظة البيضاء وسط اليمن العشرات من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح مصرعهم في مواجهات عنيفة في منطقة مكيراس.

يتزامن مع ذلك تنفيذ طيران التحالف عدة غارات على معاقل الانقلابيين في مديرية مكيراس بمحافظة البيضاء.