سلمت قوات التحالف مضيق باب المندب لنائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة، خالد بحاج، حسب ما أفاد مراسل “العربية”.

وكانت قوات التحالف قد نجحت، في وقت سابق، في السيطرة على المضيق من الجانب اليمني، بعد عملية إنزال قامت بها على جزيرة ميون، التي تشرف على المضيق وإحكام السيطرة عليها. كما قتل خلال الاشتباكات العشرات من قوات الحوثي والمخلوع صالح وتم أسر آخرين.

يشار إلى أن مضيق باب المندب ذو أهمية استراتيجية حيث يعبر قسم كبير من التجارة العالمية المنقولة بحراً من خلاله.

من جانبه وجه نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح تحذيراً إلى الحوثيين وحلفائهم اعتبر فيه أنه لم تعد أمامهم “أي فرصة للمغامرات السياسية والعسكرية”، وذلك بعد سيطرة قوات التحالف على مضيق باب المندب.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن بحاح قوله خلال زيارة لمعسكر للتحالف قرب باب المندب، اليوم السبت: “هناك مغامرات تمت من قبل الحوثيين وصالح للقضاء على مقدرات الدولة، ونحن الآن في المعركة لاستعادة الدولة”، مضيفاً: “لن تكون هناك أي فرصة للمغامرات السياسية والعسكرية وهذه رسالة أخيرة للحوثيين وحلفائهم”.

واعتبر المسؤول اليمني استعادة باب المندب وجزيرة ميون “نصراً استراتيجياً كون المضيق يعد ممراً ملاحياً عالمياً”، مضيفاً “سوف تستمر هذه العملية التي انطلقت من عدن لاستعادة الشريط الساحلي بدءاً بباب المندب ومروراً بميناء المخا والحديدة وكافة الشريط الساحلي الذي يربطنا مع اشقائنا في المملكة العربية السعودية وتحديداً الجهة الشمالية”.