أعلن موقع “ألف” الجمعة عن مقتل الحارس الشخصي للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد في معارك بسوريا.

وأكد أحد مقربي أحمدي نجاد مقتل عبدالله باقري الذي كان مرافقاً للرئيس الإيراني السابق في كثير من جولاته الخارجية والداخلية.

وأضاف المصدر أن الحارس الشخصي لأحمدي نجاد ذهب للقتال “طوعاً” في سوريا، كما أن بعض المواقع الإيرانية نشرت صورة باقري إلى جانب الرئيس الإيراني السابق والأسد ونصر الله.

مقتل 5 آخرين خلال 3 أيام

في حين أعلنت إيران أنها ستشيع الجمعة أحد جنودها الذين قتلوا في معارك سوريا، كشفت مواقع إيرانية رسمية عن دفن أربعة آخرين يوم الأربعاء والخميس الماضيين.

وذكرت الوكالة الرسمية الإيرانية إيرنا أن جثة أحمد استحكامي أحد الجنود الإيرانيين المقتولين في معارك سوريا، نقلت يوم الخميس إلى شيراز كي يدفن اليوم الجمعة في مسقط رأسه بمدينة جهرم وسط إيران.

وكانت إيران قد شيعت يوم الأربعاء الماضي اثنين من قوات التعبئة بمدينة همدان قتلا على أيدي المقاتلين السوريين، وهما مجتبى كرمي ومجيد صانعي. وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن صانعي كان عضوا في كتيبة 161 في همدان أمّا كرمي فكان عضوا في كتيبة 154.

في حين كشفت وكالة باسيج التابعة لقوات التعبئة الإيرانية عن مقتل 3 أفغان وهم مجتبى حسيني وضياء حسيني وعلي غلامي في معارك بسوريا وتم دفنهم يوم الأربعاء الماضي بمدينة قم الإيرانية.

ولم توضح وسائل الإعلام الإيرانية عن مكان أو كيفية مقتل جنودها الخمسة أو الأفغان الثلاثة لكنها وصفتهم ناعية بـ “مدافعي الحرم” وهو الوصف الذي بات يطلق على قتلى القوات الإيرانية أو الأفغانية في معارك سوريا.

يأتي هذا في حين شيعت إيران 5 من قادتها العسكريين في الأيام القليلة الماضية وكان أبرزهم حسين همداني الذي قتل في معارك حلب، حسب تقرير الحرس الثوري الإيرانية.