أجبرت المقاومة الشعبية المتمردين الحوثيين على التقهقر من عدة مواقع بين محافظتي إب والضالع الجنوبيتين. في غضون ذلك، واصلت ميليشيات الحوثي والمخلوع قصفها العشوائي للمدنيين في تعز.

فوسط غطاء جوي لطائرات التحالف العربي، سيطرت المقاومة الشعبية على الجبهات الشرقية والجنوبية الشرقية لمحافظة إب، وذلك بعد تمكن المقاومة من دحر مسلحي الحوثي خلال مواجهات اندلعت في منطقة السور الرابطة بين منطقة العود ومديرية الشعر.

أما مدينة تعز، التي تعاني القصف العشوائي من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، على المناطق السكنية والمدنيين، فقد شهدت مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية والميليشيات، في كلابة والأربعين، وسط قصف مدفعي حوثي عنيف، استهدف أحياء الروضة والموشكي وسنان.

من جهته دمر طيران التحالف عددا من الدبابات ومنصات إطلاق الصواريخ التابعة للانقلابيين في تعز، واستهدف معسكر 35، ومخازن الأسلحة التابعة لهم في المطار القديم شرق المدينة.

وبحسب مصادر في المقاومة، فقد قتل نحو عشرين وجرح العشرات من المتمردين الحوثيين، خلال القصف والمواجهات مع المقاومة الشعبية.

كما قتل سبعة من ميليشيات الحوثي في كمين للمقاومة الشعبية في منطقة صرواح بمحافظة مأرب، وثمانية آخرون في قصف على منطقة حيران بمحافظة حجة.

كذلك قصف التحالف مواقع ميليشيات الحوثي في منطقة حيدان بمحافظة صعد.

إلى ذلك، تكبد الحوثيون خسائر أخرى في العاصمة صنعاء، خلال استهداف طائرات التحالف العربي قيادات رفيعة من الحوثيين، أثناء اجتماع لهم في منزل اللواء علي محسن الأحمر في منطقة الخمسين.