ترتفع وتيرة القصف العشوائي الحوثي على المناطق السكنية، واستهداف المدنيين، وذلك مع تزايد الخسائر التي يتكبدها الانقلابيون في اليمن.

وأكدت مصادر في المقاومة الشعبية مقتل 15 وجرح 11 آخرين من الحوثيين وعناصر موالية للمخلوع صالح، خلال مواجهات مع المقاومة وغارات لطيران التحالف في محافظة تعز جنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

وأوضحت المصادر أن طيران التحالف استهدف مواقع الانقلابين في منطقة الجحملية شرق المدينة، تبة السلال والستين شمال المدينة، كما اندلعت مواجهات في منطقة وادي الدحي غرب تعز.

كذلك نصبت المقاومة الشعبية كميناً لعربة عسكرية تابعة للحوثيين في مديرية الوازعية في تعز، ما أسفر عن مقتل أربعة من الحوثيين، وأسر قائد العربة.

في المقابل وفي أحدث تطور للمواجهات بمديرية الحزم بمحافظة إب، تعرض عدد من قرى المديرية لقصف صاروخي حوثي، حيث نصب المتمردون الحوثيون منصات إطلاق كاتيوشا ومدفعية بجبل الظهرة المطل على عشرات القرى التابعة لمديرية الحزم، وسط أنباء عن ضحايا.

من جهتها، كشفت مجلة عسكرية أميركية متخصصة Jane’s Defense Weekly ، أن التحالف العربي تمكن من تدمير معظم المقدرات العسكرية للانقلابيين، وأن مقاتلاته تعمل بشكل دقيق على حرمان الحوثيين من معظم الأسلحة التي استولوا عليها.

كما ذكرت المجلة المتخصصة في الشؤون العسكرية والحربية أن مقاتلات التحالف تمكنت من تحقيق الهدف الرئيسي من الغارات التي تشنها على مواقع أسلحة المتمردين، المتمثل في حرمانهم من الصواريخ الباليستية، حيث وجهت أوائل الأسبوع الماضي ضربة نوعية دمرت خلالها أكبر مخزن لصواريخ سكود أرض – أرض طويلة المدى، في معسكر السوادية، جنوب شرقي العاصمة صنعاء.